منتدى الهندسة الجيولوجية
يا ضيفنا الكريم سلام الله عليك ,, هدا المنتدى بما يحويه من كتب هندسية وبرامج ومقالات جبولوجية متنوعة وروابط لمواقع مهمة..تتطلب التسجيل لتتمكن من التصفح ورفع الملفات
وكلنا نعلم جميعاً ان المنتدى مكان لتبادل المنفعة ولكي نفيد ونستفيد ..

منتدى الهندسة الجيولوجية موقع لتبادل الخبرات و الملفات في جميع مجالات الهندسة كما مذكرات و مشاريع نهاية التخرج و مسابقات الماجستير و الماستير و الدكتوراه 2014

من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى على الأقل قم بشكر الشخص الذي إستفدت من موضوعه ..والسلام عليكم

الحقب الجيولوجية ومفهوم علم الاستدلال الجيولوجي بالاستحاثة..2012

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحقب الجيولوجية ومفهوم علم الاستدلال الجيولوجي بالاستحاثة..2012

مُساهمة من طرف Admin* في الأحد مارس 04, 2012 2:22 am





بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

قـــــــرون من الــــدهر مـرت *** لا خمد اللهـــــيب المــــــزمجــر

قـــــرون بــــــادت واستبادت *** وطــــــــــوت أحقابا و أعصـر






ربما قد تناقلت على اسماعكم كثيرا عبارة جملة مختصرة تقول: (إن الحاضر مفتاح الماضي).
وهي
لحد الان تعتبر كنظرية في علم التـأريخ الجيولوجي على غرار نظريات التي
كانت سائدة في فترة من الزمن اللحظي كتقدير جيولوجي مثلا:





أ – نظرية الكوارث :
كان من المعتقد خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر، وقبل أن يصبح علم
الجيولوجيا علما قائما بذاته، أن كل معالم الكرة الأرضية من الجبال
والوديان والمحيطات قد نشأت نتيجة عدد قليل من الكوارث الفجائية الكبيرة.
وكان يعتقد أن هذه الكوارث كانت من الضخامة بحيث لا يمكن شرحها بالمفاهيم
العادية. كما اصطلح على تسمية النظرية التي تشمل هذه الفكرة نظرية الكوارث
أو الكوارثية والتي وضعها العالم الفرنسي جورج كوفييه (1769 – 1832م).


**في أواخر القرن التاسع عشر جمع الطبيب الإسكتلندي جيمس هاتون
(1756 -1797م) العديد من المشاهدات التي مكنته من التوصل إلي نظرية جديدة،
تضاد نظرية الكوارث، وتشرح كيف تعمل الأرض، وعرفت هذه النظرية




ب –قانون أو مبدأ الوتيرة الواحدة،
وينص على أن كل مظاهر الأرض الطبيعية والحيوية، قد أنتجتها العمليات
الجيولوجية نفسها التي تعمل اليوم. كما يمكن تفسير الأحداث الجيولوجية التي
وقعت في الماضي من خلال دراسة الظواهر والعمليات التي تدور على سطح الأرض
اليوم. فمثلا عندما ترى علامات نيم على سطح حجر رملي قديم، فإننا نفترض
أنها تكونت بالطريقة التي تتكون بها علامات النيم اليوم تحت تأثير حركة
المياه أو الرياح (الشكل).










وحاليا
جيمس هاتون بما توصل اليه كان له دور أساسي في فهم ظواهر كثيرة من خلال
هذه النظرية، حيث لم يثبت فقط أن العمليات الجيولوجية التي كانت في الماضي
هى العمليات نفسها التي تعمل على الأرض حاليا، وإنما أثبت أيضا أنها تعمل
بنفس المعدل بل وبالنظام نفسه تقريبا.

هذا وقد
لاقى الجزء الأول من النظرية الذي ينص على وجود العمليات نفسها في الماضي
والحاضر قبولا عاما من معاصري ليل، بينما لم يلق الجزء الثاني الخاص بثبات
المعدل القبول نفسه لديهم. وأدخل هؤلاء ومنهم كونستنت بريفوست مبدأ
الواقعية، الذي ينص على أن العمليات الجيولوجية في الحاضر هى نفس العمليات
التي كانت تعمل طوال الزمن الجيولوجي، ولكن كان معدل عملها يتغير من زمن
لآخر، بسبب وجود تأثيرات إضافية أو توافق تأثير بعض العوامل مع بعضها في
الزمن نفسه
.





الـتأريخ الجيولوجي
إن
دارسي تاريخ الأرض كدارسي تاريخ الحضارات البشرية لابد لهم من إيجاد واسطة
لتحديد زمن وقوع الأحداث الرئيسة والمهمة، وذلك لسهولة التفاهم فيما
بينهم، فكان الزمن بالنسبة لمؤرخي الحضارات هو السنين والقرون، أما بالنسبة
لدارسي تاريخ الأرض فأنهم يحتاجون إلى مقياس خاص بهم وذلك لطول الفترة
الزمنية التي يدرسونها، وبذلك وضعوا مقياساً عرف بمقياس الزمن الجيولوجي (Geological Time Scale) مكون من وحدات كبيرة ووحدات اصغر منها، هذه الوحدات هي: الحقبة أو الأبد (Eon) والدهر (Era) والعصر (Period) والحين (Epoch)، وهذه الوحدات مرتبة من الأكبر إلى الأصغر.


إن
مقياس الزمن الجيولوجي المبين في الجدول رقم (1) هو حصيلة دراسات عديدة
قام بها العلماء خلال المائتين سنة الماضية، وهذا المقياس لم يصل إلى ما هو
عليه الآن إلا بعد العديد من التغيرات، إذ أنه لم يكن سوى جدول بسيط يتألف
من ثلاث تقسيمات، ثم ظهر لكل تقسم تقسيمات ثانوية، وهكذا حتى وصل إلى ما
هو عليه. ولم يشهد فقط زيادة في عدد تقسيماته الثانوية بل شهد العديد من
التبديلات والحذف لبعض التقسيمات وإضافة للبعض الآخر.


قياس عمر الصخور:

إن
قياس عمر الصخور، وبالتالي معرفة تتابعها ووضع مقياس للزمن الجيولوجي، يتم
أما بالعمر النسبي (Relative Dating) أو بالعمر الحقيقي (Absolute
Dating)، وكلا الأسلوبين يعد تابعاً لعلم التقويم الجيولوجي
(Geochronology) الخاص بتحديد الأعمار (Montgomery, 1997).





طرق تحديد عمر الطبقات
(1) طريقة العمر النسبي
(Relative Dating Method): تعتمد على تحديد عمر الطبقات الصخرية بالنسبة
لبعضها البعض دون معرفة العمر الحقيقي لها، وذلك بالاعتماد على قانون تتابع
الطبقات(Principle of Superposition)، الذي وضعه جيمس هتن (James Hutton,
1726-1797)، والذي ينص على أنه في أي تتابع للصخور المتطبقة والتي لم تتعرض
للتشويه بالتفلق أو الطي الشديد، فان الطبقة التي في الأسفل تكون أقدم من
الطبقة التي تعلوها، كما يمكن الاستفادة من قانون التتابع الحيواني
والنباتي ومن المتحجرات الدالة لتحديد العمر النسبي للطبقات الصخرية، خاصة
عندما تكون معزولة عن بعضها، أي أن الطبقات التي تحتوي على المتحجرات
القديمة تكون الأقدم وتلك التي تحتوي على المتحجرات الحديثة هي الأحدث.











(2) طريقة العمر الحقيقي
(Absolute dating Method): تعتمد على تحديد العمر الحقيقي للطبقات
بالسنين. في عام (1910) أقترح العالم فريدريك سودي (Frederick Soddy) أسم
النظير (Isotope) والذي يعني (نفس المكان للتعبير) عن الذرات المختلفة في
أوزانها الذرية لكنها متشابهة في أعدادها الذرية. لذلك يمكن تعريف النظائر
بأنها ذرات نفس العنصر الكيميائي التي لها نفس العدد الذري (أي نفس عدد
البروتونات) لكنها تختلف في العدد الكتلي (أي في عدد النيوترونات). إن
مفهوم عدم استقرار النظير المشع يعني انحلال نواة الذرة تلقائياً لتكوين
نواة ذرة عنصر آخر، لكن بحالة مستقرة وهذا ما يعبر عنه بالنشاط الإشعاعي
(Radioactivity). وخلال هذه العملية تبعث من النواة أنواع مختلفة من
الجسيمات على هيئة طاقة أو إشعاع، وبناءً على ذلك فأن النظير المشع الأصلي
يدعى بالنظير الأم (Parent Nuclide) أما النظير الناتج من التحلل الإشعاعي
فيدعى بالنظير البنت (Daughter Nuclide). إن عملية تحول النظير الأم إلى
النظير البنت بواسطة التحلل الإشعاعي يتم بمعدل ثابت لا يتغير ولا يتأثر
باختلاف الظروف الطبيعية والكيميائية المحيطة. معدل التحول هذا يدعى بثابت
الانحلال(Decay Constant)، ولكل نظير مشع ثابت تحلل خاص به، على سبيل
المثال ثابت انحلال اليورانيوم المشع (U238) هو (7620x106). أما زمن تحول
نصف وزن النظير الأم إلى النظير البنت فيدعى بنصف العمر

(Half-Life)،
فمثلاً نصف عمر نظير اليورانيوم يبلغ حوالي (4560) سنة (الياس، 1993).
يمكن حساب عمر الصخور أو أي مادة تحتوي على نظير مشع من خلال معرفة وزن
النظير الأم ووزن النظير البنت الموجود في عينة صخرية ما، فضلاً عن ثابت
تحلل النظير، وبتطبيق المعادلة التالية يمكن حساب العمر (العمري
ونادر،2001):


ولكن الاهم لم اذكره بعد فلا تستعجلوااااااا



كيف يتم حساب عمر الصخور المثناثرة على الارض ؟؟؟
في
الوقت الحالي يستخدم جهاز المطياف الكتلي (Mass Spectrometer) لحساب عمر
الصخور، وهو جهاز يعتمد على المبدأ السابق في حساب العمر. إن ما ذُكر عن
استخدام النظائر في حساب عمر الصخور يعد جزءاً من علم جيولوجيا النظائر
(Isotope Geology). من أبرز النظائر المستخدمة لحساب العمر هي: نظير
اليورانيوم (U)، نظير البوتاسيوم (K)، نظير الأركون (Ar)، نظير الروبيديوم
(Rb)، نظير الكاربون (C)، .. الخ.

الشكل









ارجو زيارة هدا الرابط لمعلومات اكثر حول هدا الجهاز ومبدأ العمل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ومن هنا يتضح لنا مفهوم تقسيمات الزمن الجيولوجي











تقسيمات الزمن الجيولوجي:

II- حقبة الكريبتوزوي (حقبة الحياة المستترة)
وهي غير معروفة كثيرا لعدم توفر الاحياء سوى حياة لاحاديات الخلية كابكتيريات






II- حقبة الباليوزي (حقبة الحياة القديمة)
ظهرت منذ 543 –280 مليون سنة

وتتميز بصلابة صخورها التي أشد من الرسوبيات بعدها وحفرياته واضحة المعالم.. وتضم 6عصور هي:



1 - العصر الكامبري : منذ 600-500 مليون سنة....
ويطلق عليه عصر التريلوبيتات التي كانت تشبه سوسة الخشب وكان ظهرها
مصفحا ولها بطن رخوة وناعمة. وعند الخطر كانت تتكوم كالكرة. وقد عاشت حتي
حقبة الميزوني (الميزوسي).وفي
الكمبري ظهرت أيضا..اللافقاريات البحرية كالمفصليات البدائية والرخويات
المبكرة والأسفنج وديدان البحر.كما ظهرت به أسماك فقارية. وفي أواخره إنقرض
50%من الأحياء بسبب الجليد.ومن أحافيره التريلوبيتات.



2 - العصر الأودوفيني: منذ 500-425 مليون سنة.
ظهرت فيه النباتات الأولية والأشجار الفضية آكلة اللحوم فوق اليابسة،
كما ظهرت الشعاب المرجانية ونجوم وجراد البحر والأسماك البدائية والحشائش
المائية والفطريات الأولية.ومنذ 430 مليون سنة ظهرت قنافذ ونجوم البحر بين
حدائق الزنابق المائية الملونة. وبينها ظهرت كائنات بحرية لها أصداف وأذناب
تحمي بها أنفسها. وكان بعضها يطلق تيارا كهربائيا صاعقا.



3 - العصرالسيلوري : منذ 425-405مليون سنة.
. وكان فيه بداية الحيوانات فوق اليابسة كالعقارب والعناكب وحشرة القرادة المائية وأم أربعة وأربعين
رجل وبعض النباتات الفطرية الحمراء التي كانت تلقي بها الأمواج للشاطئ
لتعيش فوق الصخور وفيه أيضا.. ظهرت منذ 400 مليون سنة الأسماك ذات الفكوك
بالبحر والنباتات الوعائية فوق اليابسة.وأهم أحافيره العقارب المائية.



4 -العصر الديفوني: منذ 405-345 مليون سنة.
وفيه ظهرت منذ 400 مليون سنة بعض الأسماك البرمائية وكان لها رئات
وخياشيم وزعانف قوية. كما ظهرت الرأسقدميات كالحبار والأشجار الكبيرة.ومن
أحافيره الأسماك والمرجانيات الرباعية والسرخسيات.



5 - العصرالكربوني :منذ 345-280 مليون سنة.
كان فيه بداية ظهور الزواحف وزيادة عدد الأسماك حيث ظهر 200 نوع من القروش. ثم ظهرت الحشرات المجنحة العملاقة وأشجار السرخس
الكبيرة.وفي طبقته الصخرية ظهر الفحم الحجري وبقايا النباتات الزهرية
بالغابات الشاسعة التي كانت أشجارها غارقة بالمياه التي كانت تغطي أراضيها.
فظهرت أشجار السرخس الطويلة وبعض الطحالب كانت كأشجار تعلو. وكانت حشرة
اليعسوب عملاقة وكان لها أربعة أجنحة طول كل منها مترا. وكانت الضفادع في
حجم العجل وبعضها له 3عيون وكانت العين الثالثة فوق قمة الرأس وتظل مفتوحة
للحراسة.



6 -العصر البرمي : منذ 280- 230مليون سنة.
وفيه زادت أعداد الففاريات والزواحف وظهرت فيه البرمائيات.وانقرضت فيه
معظم الأحياء التي كانت تعيش من قبله. وفيه ترسبت الأملاح بسبب ارتفاع
حرارة الجو.



III - حقبة الميسوزي (حقبة الحياة الوسطي)
وفيها عصر الزواحف الكبري(منذ 248-65مليون سنة).وظهر فيه عصر الإنسان (منذ 65مليون سنة وحتي الآن). وهذه الحقبة تضم 3عصور. وهي:



1 - العصرالترياسي :منذ 230 – 180 مليون سنة.
وهدا العصر جد مهم بالنسبة للبناءات التكتونية للقارت نسبة الى الاحداث المؤرخة فيه وخاصة بالنسبة للدراسات الاخيرة في الوطن العربي
وفيه ظهرالديناصور الأول والثدييات والقواقع وبعض الزواحف كالسلحفاة
والقواقع والذباب والنباتات الزهرية. وقد إنتهي هذا العصر بانقراض صغير قضي
علي 35% من الحيوانات منذ 213 مليون سنة بما فيها بعض البرمائيات والزواحف
البحرية مما جعل الديناصورات تسود في عدة جهات فوق الأرض.



2 -العصرالجوراسي: (عصر الديناصورات العملاقة) منذ 181-135 مليون سنة. وفيه
ظهرت حيوانات الدم الحار وبعض الثدييات والنباتات الزهرية. مع بداية
ظهور الطيور والزواحف العملاقة بالبر والبحر. ومنذ 170 – 70مليون سنة كانت
توجد طيور لها أسنان وكانت تنقنق وتصدر فحيحا.كما ظهرت في هذه الفترة
الدبلودوكس أكبر الزواحف التي ظهرت وكانت تعيش في المستنقعات. وكان له رقبة
ثعبانية طويلة ورأس صغيرتعلو بها فوق الأشجار العملاقة.وظهرت الزواحف
الطائرة ذات الشعر والأجنحة وكانت في حجم الصقر.وظهر طائر الإركيوبتركس وهو
أقدم طائر وكان في حجم الحمامة. وكانت أشجار السرخس ضخمة ولها أوراق
متدلية فوق الماه وأشجار الصنوبركان لها أوراق عريضة وجلدية (حاليا أوراقها
إبرية). ومنذ 139 مليون سنة ظهرت الفراشات وحشرات النمل والنحل البدائية.
وقد حدث به انقراض صغير منذ 190 – 160مليون سنة.



3 - العصر الطباشيري(الكريتاسي) : منذ 135 – 23مليون سنة.
وفيه تم انقراض الديناصورات بعد أن عاشت فوق الأرض 100 مليون سنة. وزادت
فيه أنواع وأعداد الثدييات الصغيرة البدائية كالكنغر والنباتات الزهرية
التي إنتشرت. وظهرت أشجار البلوط والدردار والأشنات.كما ظهرت الديناصورات
ذات الريش والتماسيح.ومنذ 120 مليون سنة عاشت سمكة البكنودونت الرعاشة
وطيور الهيسبرنيس بدون أجنحة والنورس ذو الأسنان. وكان له أزيز وفحيح.
وكانت الزواحف البحرية لها أعناق كالثعابين. ومنذ 100 مليون سنة ظهرن
سلحفاة الأركلون البحرية وكان لها زعانف تجدف بها بسرعة لتبتعد عن القروش
وقناديل البحر. ومنذ 80 مليون سنة كان يوجد بط السورولونس العملاق الذي كان
يعيش بالماء وكان ارتفاعه 6متر وله عرف فوق رأسه. وفي هذه الفترة عاش
ديناصور اليرانصور المتعطش للدماء وكان له ذراعان قصيرتان وقويتان ليسير
بهمافوق اليابسة. وكانت أسنانه لامعة وذيله لحمي طويل وغليظ ومخالبه قوية.
وكان يصدر فحيحا. وكان يوجد حيوان الإنكلوصور الضخم وهو من الزواحف
العملاقة وكان مقوس الظهر وجسمه مسلح بحراشيف عظمية. وشهد هذا العصر نشاط
الإزاحات لقشرة الأرض وأنشطة بركانية. وفيه وقع انقراض أودي بحياة
الديناصورات منذ 65مليون سنة. وقضي علي 50% من أنواع اللا فقاريات البحرية.
ويقال أن سببه مذنب هوي وارتطم بالأرض والبراكين المحتدمة التي تفجرت
فوقها. ومنذ 70مليون ستة ظهرت حيوانات صغيرة لها أنوف طويلة. وكانت تمضغ
الطعام بأسنانها الحادة وتعتبر الأجداد الأوائل للفيلة والخرتيت وأفراس
البحر والحيتان المعاصرة.



IV - حقبة السينوزوي (حقبة الحياة الحديثة)
وتضم فترتين هما الزمن الثلاثي ويضم خمسة عصور والزمن الرباعي ويضم عصرين.



أ-الزمن الثلاثي:منذ 65-8, 1مليون سنة.وفيه إنتشرت الزواحف. ويضم:

1- العصر البليوسيني:منذ
65-54مليون سنة. وفيه ظهرت الثدييات الكبيرة الكيسية المشيمة كحيوان
البرنتوثيريا الذي كان له صوت مرعب وأسنانه في فمه الذي كان يطلق ضوءا
مخيفا. وكان يكسو جسمه شعر غزير. كما ظهرت الرئيسيات الأولية ومن بينها
الفئران الصغيرة وقنافذ بلا أشواك فوق جسمها وخيول صغيرة في حجم الثعلب لها
حوافر مشقوقة لثلاثة أصابع.



2- العصر الإيوسيني:منذ54-38 مليون سنة. وفيه ظهرت القوارض والحيتان الأولية. وكانت تعيش به أسلاف حيوانات اليوم. 3- العصر الأوليجوسيني:
منذ 38 – 24 مليون سنة. معظم صخوره قارية ولقد وجد به أجداد الأفيال
المصرية المنقرضة بسبب حدوث انقراض صغير منذ 36 مليون سنة. وظهرت به أيضا..
ثدييات جديدة كالخنازير البرية ذات الأرجل الطويلة. وكانت تغوص في الماء
نهارا وتسعي في الأحراش ليلا. كما ظهرت القطط وحيوان الكركدن(الخرتيت)
الضخم وكان يشبه الخنزير إلا أن طباعه كانت تشبه طباع الزرافة. كما ظهر
الفيل المائي الذي كان يشبه فرس النهر وكان فمه واسعا وله نابان مفلطحان
لهذا أطلق عليه حيوان البلاتيبلادون الذي كان يعيش علي الأعشاب
المائية.وكانت الطيور كبيرة وصغيرة وكان من بينها النسور والطيور العملاقة
التي كانت نشبه النعام إلا أنها كانت أكبر منها حجما. وكانت لا تطير بل
تعدو وكان كتكوتها في حجم الدجاحة إلا أنها كانت مسالمة. ووجد طائر
الفوروهاكس العملاق وكان رأسه أكبر من رأس الحصان ومنقاره يشبه الفأس
وعيناه لاترمشان ويمزق فريسته لأنه كان يعيش علي الدم.



4 -العصر الميوسيني: منذ 24 – 5 مليون سنة وفيه عصر الفيلة بمصر.
وفي رسوبياته البترول. وظهر به ثدييات كالحصان والكلاب والدببة والطيور المعاصرة والقردة بأمريكا وجنوب أوروبا.



5 -العصر البيلوسيني: منذ 5- 1,8 مليون سنة.
وفيه بدأ ظهور الحيتان المعاصرة بالمحيطات.



ب -الزمن الرباعي: ويضم عصرين هما:

1 -البليستوسيني: منذ 1,8 مليون -0 1100 سنة. وفيه العصر الجليدي الأخير حيث
إنقرضت الثدييات العظمية (الفقارية) عندما غطي الجليد معظم
المعمورة.وقبله منذ مليون سنة كان الجو حارا وكانت الطيور وقتها مغردة
والحشرات طائرة.وعاش فيه حيوان البليوتراجس الذي كان يشبه الحصان والزرافة
وكان له قرون فوق رأسه وأرجله مخططة وأذناه تشبه آذان الحمير. وبهذا العصر
ظهر الإنسان العاقل الصانع لأدواته وعاشت فيه فيلة الماستدون والماموث
وحيوان الدينوثيرم الذي كان يشبه الفيل لكن أنيابه لأسفل وحيوان الخرتيت
وكانوا صوفي الشعر الذي كان يصل للأرض.وهذه الفيلة كانت أذناها صغيرتين حتي
لاتتأثرا بالصقيع. كما ظهر القط (سابر) ذات الأنياب الكبيرة والنمور ذات
الأسنان التي تشبه السيف وكانت تغمدها في أجربة بذقونها للحفاظ علي حدتها.
وفيه كثرت الأمطار بمصر رغم عدم وجود الجليد بها. وصخور هذا العصر عليها
آثار الجليد. وقد ترك الإنسان الأول آثاره بعد انحسار الجليد.وقد حدث به
انقراض كبير للثدييات الضخمة وكثير من أنواع الطيور منذ 10 آلاف سنة بسبب
الجليد حيث كانت الأرض مغطاة بالأشجار القصيرة كأشجار الصنوبر والبتولا.



2 -العصر الهولوسيني: منذ11000سنة وحتي الآن.

آخر
العصور الجيولوجية وهنا لحظة مفاجئة ولحظية بالنبة للزمن الجيولوجي السحيق
ظهر كائن يقف على رجله وهو الانسان وعلى أعلي مراتب الخلق .و معظم
الكائنات الحية التي آلت لهذا العصر منذ مطلعه ظلت كما هي عليه اليوم. إلا
أن في هذا العصر ظهرت الحضارة الإنسانية والكتابة.












وهدا سلم جيولوجي باللغة الانجليزية


ملاحظة هامة
كثيرا ما يشتكي وخاصة طلاب الجيولوجيا اختلاط ترتيب هذه الحقب الرتيبة ولكن اليكم طريقة جيدة للحفظ التام

خذ الحرف الأول من كل عصر
مثلا عندنا حسب الترتيب
Cambrian ثم Ordovician ثم Sulurian ....
فيكون السلم وبمجمله مرتب ورتيب حسب هده الجملة" الرائعة

COS DCP TJC Pal-Neogene

وهكذ ودوليها ولكم اختيار طرق افضل لترسيخ المعلومة!!









.. يتبع ان شاء الله




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


[/center]


عدل سابقا من قبل عبد العالي* في الأحد مارس 04, 2012 4:57 pm عدل 5 مرات






"وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا"

Admin*
المدير
المدير

ذكر الرتبة : المدير العام  _ Admin*
عدد المساهمات : 620
نقاط : 1230
السٌّمعَة : 42
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : مهندس جيولوجي و باحث
المزاج : يوم رائع وغد أجمل..
الأوسمة : كنت ولازلت أحلم بوطن موحد..لا بديل لي عنه.

http://geoatlas.goodearths.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحقب الجيولوجية ومفهوم علم الاستدلال الجيولوجي بالاستحاثة..2012

مُساهمة من طرف Admin* في الأحد مارس 04, 2012 1:46 pm




تعريف علم الاحاثة :

علم
الإحاثة دراسة علمية للحيوانات والنباتات والكائنات الحية التي عاشت في
عصور ما قبل التاريخ ـ أي قبل 5,000 سنة. وتوجد بقايا الأحافير للكائنات في
الصخور الرسوبية (الصخور التي تكونت نتيجة لترسب المادة المعدنية بعيداً
عن الهواء أو الثلج أو الماء). الأحافير التي نجدها اليوم كانت حية عندما
كانت الصخور تحت التكوين، ومن ثم دُفنت وحفظت بسبب تراكم طبقات الصخور.




أصل المستحاثات وتشكلها :
المستحاثات هي حيوانات ونباتات عاشت في الماضي، توضعت بقاياها في الصخور أثناء تشكلها حيث نجدها اليوم.
يرجع حفظ هذه المستحاثات السريع في الصخور الرسوبية ، كالرمال والأوحال . فالأعضاء القابلة للعطب
واللينة
تتلف بينما تحفظ الأجزاء الصلبة( أصداف ، عظام، قشور...) هذه البقايا التي
تتعرض لضغط الرسوبيات تتحول ببطيء على مر الزمن إلى صخور . وتتوضع
المستحاثات بصورة عامة على قاع البحار أو المسنفعات، هكذا
تبقى في الواقع محفوظة بعيدة عن الهواء والحت وهما من عوامل التلف. وبالعكس فان المتعضيات الحية التي تعيش
في الهواء الطلق لا تبقى إلا نادرا، إذ تتعفن جثثها وتزول في أكثر الأوقات.
وجود المستحاثات في الطبيعة والتقاطها:
نجد
أحيانا في الصخور الطبقية ، طبقات غنية بالمستحثات ، فتلك هي مكامن
المستحثات في الطبيعة ، و تلتقط المستحثات بعد إخراجها بالمطرقة و الأزميل .
و يجب أن تحدد بالتدقيق موقعها في الطبقة . في بعض الأحيان لا يوجد في
الطبقة إلا آثار العضويات التي زالت و اندثرت . و أخيراً يمكن أن نجد ممرات
أو أوكار تتركها الحيوانات أثناء تنقلها هذه الآثار العديدة للكائنات
الحية يمكن أن تحفظ و تشكل المستحثات .
إن مكامن الفقريات صعبة الدراسة
خاصة لان عظامها متفرقة زيادة على أنها مختلطة مع أنواع متعددة من
الحيوانات الأخرى . لذا فإن إعادة بناء الهياكل العظمية لها يتطلب احتياطات
كبيرة لا يقوم بها إلا الاختصاصين .


ما هي المعلومات التي تقدمها لنا المستحاثات ؟
أ– تعطينا معلومات ثمينة لعادة سرد تاريخ الأرض و الحياة عليها . فأغلب
المستحاثات الحيوانية و النباتية لا توجد حاليا في الطبيعة لأنها زالت و
إختفت منذ وقت طويل و مع ذلك فقد كشفت دراستها عدة ظواهر مهمة و شيقة ،
منها إثبات أن الكائنات الحية متطورة منذ وجود أصولها إلى أيامنا هذه .
فمثلا لم يظهر إنسان إلا حديثا في التاريخ الجيولوجي للأرض . فإذا قارنا
حجم مخ الإنسان الحالي بمخ أجداده من الحفريات ، نلاحظ أنه منذ مليون سنة
تقريبا كان للرجل المستحاثي الأسترالي مخ حجمه 600 سم ، و منذ نصف مليون
سنة كان للرجل المستحاثي الصيني مخ حجمه 1000 سم ، بينما عند الرجل الحالي
يبلغ حجم المخ 1400 سم .

ب – تدلنا المستحاثات أيضا على جغرافية الأرض
في الأزمنة القديمة . فالمستحاثات البحرية التي وجدت في قلب الصحاري أو على
قمم الجبال تنبت أن هذه الأماكن كانت في الماضي بحارا . و كشفت في الأتربة
القديمة في الجزائر بعض الثدييات المعروفة اليوم في إفريقيا الاستوائية و
هذا ما يثبت أن المناخ قد تغيرعبرالعصور الماضية .

ج – تمكننا أخيرا
المستحاثات من تحديد العمر النسبي للصخور الرسوبية . وبصورة عامة إذا وجدنا
في مكان ما مستحاثات قريبة جدا من النباتات أو الحيوانات الحالية . نستنتج
من هذا أن التربة ذلك المكان ليست قديمة . و بالعكس فكلما كانت التربة
التي تحويها قديمة . هكذا استطاعوا بفضل تطور الكائنات الحية أن يرتبوا
الأتربة حسب درجات الأقدمية و إنجاز نوع من ( تقويم ) الأرض . و قسم تاريخ
الأرض إلى خمس أزمنة كبيرة أو عصور .
1 – العصر ما قبل الكامبري ( من 4500 إلى 600 مليون سنة ):
أثناء
هذه الفترة الطويلة جدا التي تمثل تسعة أعشار تاريخ الأرض لا تعطينا
المستحاثات إلا معلومات ضئيلة جدا ، لأنها كانت نادرة ، وكانت الحياة في
البحار بلا شك بدائية مثل الأشنيات و بعض الحيوانات المجهرية و ظهرت في آخر
هذا العصر حيوانات بحرية أكبر قامة كالاسفنجيات و الميدوزات و الديدان .


2- العصر الأول
( من 600 إلى 200 مليون سنة ):
نشاهد
منذ بداية هذا العصر ظهور مستحاثات جديدة عديدة و متنوعة فظهرت أولا
اللافقريات البحرية : كالرخويات عضديات الأرجل و المفصليات القديمة التي
تدعى ( ثلاثية الفصول ) و شوكيات الجلد الراسخة في الأرض .
ثم ظهرت
الفقريات الأولى كالأسماك و لكنها تختلف كثيرا عن الأسماك التي نعرفها
اليوم . و بدأت في وسط هذا العصر تستقر النباتات في القارات . و في نهايته
أصبحت الأراضي الرطبة و الحارة مغطاة بغابات باسقة بأشجار غير معروفة
اليوم كالسراخس و الطحالب العملاقة المدفونة في المستنقعات ، و التي تشكل
حاليا قسما كبيرا من الفحم الحجري المستغل . و ظهرت أيضا الضفدعيات و
الزواحف في أواخر الحقب الأول : تأتي هذه من بعض الأسماك التي تحولت
زعانفها إلى أطراف و أصبح تنفسها هوائيا . و تكييف بعض الفقاريات مع الحياة
على الأرض .


3 – العصر الثاني
( من 200 إلى 60 مليون سنة ):
اختفت
في نهاية العصر الأول عدة حيوانات بحرية كثلاثية الفصوص و بعض عضديات
الأرجل ، و بعض الرخويات ، كذلك اختفت أغلبية نباتات الغابات الفحمية . و
كانت بحار هذا العصر مسكونة بحيوانات لا فقرية تختلف شيئا ما عن التي وجدت
في العصر الأول ، فنلاحظ كثرة الرخويات رأسيات الأرجل كالامونيت و
البليمنيت و صفيحات الفلاصم كالمحارات و غيرها و غزارة قنافذ البحر . ونجد
من بين الأسماك كلاب البحر و الرونك و أسلاف أسماك أخرى حالية . و ظهرت على
القارات زواحف عديدة و متنوعة جدا : حتى يمكن أن نسمي العصر الثاني بحقب
الزواحف ، بعضها عملاقية ، كالدينوزور الذي يبلغ طوله 25 مترا و الأخرى
تستطيع أن تحلق ، و بفضل أطراف زعنفية تكيف الأخرى للحياة في الماء،أما
الثديات فكانت قليلة جدا ولها قامة صغيرة. بينما ظهرت الطيور وهي مغطاة
بالريش،ولكن ما زال لها أطراف وأضراس الزواحف.وأخير انتشرت في نهاية هذا
العصر على القارات النباتات المعروفة حاليا: كالصونوبر والنخيل وشجر التين.

4-العصر الثالث
:من60 إلى-2 مليون سنة).
نلاحظ
ي البحار اختفاء بعض الرخويات المميزة للعصر الثاني (اللمونيت،الروديست
.وأخذت اللافقريات البحرية تشبه أكثر فأكثر الحيوانات الحالية.
-واختفت
الزواحف الكبيرة عن القارات،لكن الثديات تكاثرت وتنوعت وهذا العصر يعتبر
عصر الثديات،إذ نشاهد ظهور أسلاف جميع الثديات الحالية ومن بينها القردة
والرئيسيات.

5-العصر الرابع
من 2مليون سنة إلي اليوم)
هذا العصر قصيرا جدا بالنسبة إلى العصور السابقة. ويتميز بظهور الإنسان،
كما نجد عظام الآدميين مع أدواتهم، خاصة الأحجار المنحوتة ، وهذا يثبت
اكتساب الذكاء مند الخليقة . ثم بعد مدة أظهر الإنسان نشاطات فنية ودينية ،
حلى، رسوم، نحوت، قبور. وتاريخ الحظارة الانسانية الراسخة في التاريخ بالرغم من عمرها الاني والوجيز.





بعض العينات من المستحاثات الرائعة


مستحاثة رقم1






مستحاثة رقم 2


مستحاثة رقم 3



مستحاثة رقم 4




مستحاثة رقم 5





مستحاثة سمكة


عصن متحجر



اترككم مع هدا الفلاش لتتعرفو أكثر على المستحاثات الصخرية أمل أن يعجبكم؟؟
قم بالضغط على المستحاثات في وسط الصورة على الفلاش..
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لتحميل الفلاش

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








"وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا"

Admin*
المدير
المدير

ذكر الرتبة : المدير العام  _ Admin*
عدد المساهمات : 620
نقاط : 1230
السٌّمعَة : 42
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : مهندس جيولوجي و باحث
المزاج : يوم رائع وغد أجمل..
الأوسمة : كنت ولازلت أحلم بوطن موحد..لا بديل لي عنه.

http://geoatlas.goodearths.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحقب الجيولوجية ومفهوم علم الاستدلال الجيولوجي بالاستحاثة..2012

مُساهمة من طرف geo_Alger في الجمعة مارس 09, 2012 9:04 pm

موضوع جد متكامل شكرا جزيلا مدير الملتقى







geo_Alger
مراقب اداري
مراقب اداري

ذكر الرتبة : المراقب العام
عدد المساهمات : 41
نقاط : 51
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/10/2011
العمل/الترفيه : مهندس مدني
الأوسمة :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحقب الجيولوجية ومفهوم علم الاستدلال الجيولوجي بالاستحاثة..2012

مُساهمة من طرف ahmedmecanic في الخميس أبريل 19, 2012 12:18 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بـارك الله فيك أخي الغالـي على الموضـوع القيـم والطـرح الممـــيز
بـــالــتـــوفيق ان شـــــاء الله و ننتظر جديــدك
واصـل إبداعك الرائع معنا في منتدى لايعرف الى التميز والعطاء
لـك مــني أحلـى التـــقدير والامتنــان
تقبل مروري وخالص تحياتي لك







ahmedmecanic
مشرف على أقسام العلوم البيئية والأحياء ونظم المعلومات الجغرافية
مشرف على أقسام العلوم البيئية والأحياء ونظم المعلومات الجغرافية

ذكر الرتبة :
عدد المساهمات : 109
نقاط : 146
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمل/الترفيه : مــــــــو ظـــــف إداري
المزاج : مـــــــبــــصـــــــــوط

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى