ملتقى الجيولوحيين العرب
يا ضيفنا الكريم سلام الله عليك ,, هدا المنتدى بما يحويه من كتب هندسية وبرامج ومقالات جبولوجية متنوعة وروابط لمواقع مهمة..تتطلب التسجيل لتتمكن من التصفح ورفع الملفات
وكلنا نعلم جميعاً ان المنتدى مكان لتبادل المنفعة ولكي نفيد ونستفيد ..

منتدى الهندسة الجيولوجية موقع لتبادل الخبرات و الملفات في جميع مجالات الهندسة كما مذكرات و مشاريع نهاية التخرج و مسابقات الماجستير و الماستير و الدكتوراه 2014

من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى على الأقل قم بشكر الشخص الذي إستفدت من موضوعه ..والسلام عليكم

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
Admin*
المدير
المدير
ذكر الرتبة : المدير العام  _ Admin*
عدد المساهمات : 658
نقاط : 1295
السٌّمعَة : 43
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : مهندس جيولوجي و باحث
المزاج : يوم رائع وغد أجمل..
الأوسمة : كنت ولازلت أحلم بوطن موحد..لا بديل لي عنه.
http://geoatlas.goodearths.com

الكتلة المفقودة في الكون ولغز المادة القاتمة

في السبت سبتمبر 17, 2011 2:14 pm
مقدمة

فى انحاء الكون المنظور تنتشر العديد من الفراغات الهائلة التى تمتد لمئات الملايين من السنين وتخلو من اى مادة او اجسام سماوية وان كانت تضم العديد من الجسيمات والاشعاعات , وربما الغازات المتأينة او البلازما, , هذه الفقاعات تنتشر فى الكون كله كجزء من تكوينه ومن طبيعة انتشار المادة والاجسام السماوية فيه , واكدت عمليات الرصد ان تجمعات المجرات الكلوستر والسوبر كلوستر تنتظم دائما فى الخطوط الفاصلة بين هذه الفراغات , كما لو ان المجرات تقوم ببناء خلايا هائلة الحجم متصلة بشكل هندسى دقيق اشبه بخلايا نحل العسل , وقد ثبت صحة هذا الاكتشاف بمتابعة الرصد .
ولكن لم يستطع احد ان يفسر هذا الامر المذهل او يشير الى القوة التى تحث المجرات على التجمع بهذا الشكل ,
عرفت هذه الفرغات الكبيرة بعد ذلك باسم الفقاعات الهائلة , ويبدو ان لها اى هذه الفقاعات دورا مهما فى تكوين تجمعات المجرات من النظام الثانى "السوبر كلوستر" اكثر من جادبية المجرات نفسها مما يستدعي البحث في سر هده الفراغات الهائلة.



الكتلة المفقودة في الكون
ولغز المادة القاتمة




تعتبر مشكلة الكتلة المفقودة من أعقد المشكلات التي تواجه
علماء الفلك، ويطلقون على هذه الكتلة اسم المادة القاتمة، فهي معتمة ولا يمكن
رؤيتها رغم أنها تمثل 90% من كتلة الكون المفترضة
.


فحسب تقديرات العلماء يضم الكون المنظور حوالي 100 ألف مليون
مجرة، وكل مجرة تحوي على الأقل 100 ألف مليون نجم، ولكن هذا كله لا يشكل سوى 10%
من الكتلة المفترضة للكون، وفي ظل هذا الوضع تُعَدُّ كثافة الكون طبقًا للمتوقع
المرصود قليلة جدًّا عن الكثافة الحرجة، وهي نموذج محدد بالحسابات الرياضية مقداره
من 3 - 4 ذرات هيدروجين لكل متر مكعب من الفضاء، حتى يمكن للمادة بهذا المقدار
الحفاظ على مستوى من الجاذبية لوقف تمدد الكون
.


ولكن كثافة الكون الحالية لا تزيد عن 1 - 2 ذرة هيدروجين في
المتر المكعب من الفضاء الكوني، وهذا يعني أن هناك كتلة مفقودة في الكون، ولا نعلم
عنها شيئًا، قد تكون كما يقول الباحث نبيل عبد الفتاح في كتابه "الكون ذلك
المجهول" عبارة عن جسيمات أو عناصر كيمائية لا نعلم عنها شيئًا، ولا تخضع
لقياس الأجهزة الحالية المستخدمة في قياس العناصر الكيمائية أو نظائرها؛ لأنها
مصممة أصلاً طبقًا للنظرية الذرية الحديثة
.


ولا أحد يعرف طبيعة تكوين هذه المادة القاتمة، فبعض العلماء
يقول: إنها باردة إلى الحد الذي لا تطلق معه أية إشعاعات أو أضواء يمكن رصدها مثل
النجوم والمجرات التي تموج بالتفاعلات النووية، مصطلح الجسيمات الباردة في علم
الفيزياء يعني أنها جسيمات بطيئة الحركة، فإذا كانت كذلك فلا يمكنها بالتالي جمع
ملايين النجوم في المجرات، وجمع آلاف المجرات في تجمعات ضخمة
.


أما إذا كانت المادة القاتمة ساخنة فهذا يعني أن جسيماتها
سريعة الحركة، وأنها حقًّا تقوم بالمهمة، ويتولد عنها جاذبية كبيرة تشدُّ النجوم
داخل المجرات، وتعمل على توازن الكون، ولكن لو كان هذا صحيحًا لتَمَّ اكتشاف
جسيمات هذه المادة بما يخرج منها من إشعاعات وحرارة، وهذا لم يحدث، وهنا وجد
العلماء أنفسهم أمام مأزِق
.


avatar
Admin*
المدير
المدير
ذكر الرتبة : المدير العام  _ Admin*
عدد المساهمات : 658
نقاط : 1295
السٌّمعَة : 43
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : مهندس جيولوجي و باحث
المزاج : يوم رائع وغد أجمل..
الأوسمة : كنت ولازلت أحلم بوطن موحد..لا بديل لي عنه.
http://geoatlas.goodearths.com

رد: الكتلة المفقودة في الكون ولغز المادة القاتمة

في السبت سبتمبر 17, 2011 2:27 pm




أعاد العلماء حساباتهم بالنسبة لكتلة مادة الكون المنظور،
فأضافوا إليها المادة الموجودة في الثقوب السوداء المنتشرة في الفضاء الكوني،
والمادة الناشئة عن انفجار النجوم بين المجرات، وجسيمات النيوترينو السابحة في
الكون، وكذلك الأشعة الكونية، وبعد هذه الإضافات لم تزد كتلة الكون المنظور عن 30%
في أحسن الافتراضات من الكتلة التي ينبغي أن يكون عليها الكون؛ حيث هناك 70% من
الكتلة مفقود
.

وأمام استمرار هذا المأزق اقترح بعض العلماء تفسيرًا لطبيعة
تكوين المادة القاتمة، مفاده وجود جسيمات من نوع جديد تدخل في تركيبه، وتعرف باسم
الجسيمات الثقيلة ضعيفة التفاعل
weakly
interactive massive paticles التي تعرف اختصارًا باسم WIMP، ولكن هذه الجسيمات لم تُكتشف بعد بكافة
الأجهزة المتاحة.



واقترح
علماء آخرون أن هذه المادة قد تكون نوعًا من الأربطة الكونية Cosmic Strings، وهي تشبه إلى حد ما الأشرطة الطويلة للحامض النووي DNA التي تحمل العوامل الوراثية للجنس
البشري داخل كل خلية، فكذلك الأربطة الكونية تربط بين المجرات وبين النجوم داخل
المجرات.


ومنذ أوائل الثمانينيات أخذ العلماء
في البحث عن أشياء غير مألوفة لنا قد تدخل في تركيب هذه المادة القاتمة، وترتب على
ذلك ظهور نظرية الثقوب البيضاء White Holes على
أساس أن كل مجرة تحوي في قلبها ثقبًا أبيض ذا كثافة عالية جدًّا تعمل على مَدِّ
المجرة بالمادة، ولكننا لا نرى هذه الثقوب أو نلاحظها بعكس الثقوب السوداء التي
نلاحظها خاصة الإشعاعات العارمة التي تنطلق عند حافتها عند ابتلاعها لنجم عملاق
مجاور.


فالثقوب البيضاء لا نراها ولا
نلاحظها؛ لأن كثافتها لا نهائية تأسر الضوء، ولكنها تمد المجرة بالتوازن
والاستقرار والجاذبية اللازمة للاحتفاظ بالنجوم في مجالها، ولكن المشكلة أن هذه
النظرية لم تشرح لنا كيف تكونت الثقوب البيضاء مثلما نعرف عن الثقوب السوداء.

وتبقى مشكلة المادة القاتمة والكتلة
المفقودة لغزًا لا زال يحير علماء الفلك ويبحثون عن تفسير له.




>>>>>>>>>>>>>>>
-بما
أن الفراغ تمككنا من خلال ميكانيكا الكم من رصد تموجاته وتخلخلاته
-ووفق مبدأ هيزنبرج الذى قال أن الفراغ ممتلئ بجسيمات
افتراضية من المادة والمادة المضادة.
-وكما أوحى ماكس بلانك بأن عند درجة حرارة صفر فإن كل
نقطة من الفراغ تشتمل على إشعاع يسمى "إشعاع النقطة صفر"
-وكما أن الفراغ الكوانتي ممتلئ بحقل كوانتي يسمح للمادة
باكتساب كتلة عبر التفاعل مع بوزونات هيغز (وفقاً للنظرية المعيارية لا يمكن أن
يكون للمادة كتلة). والفراغ الممتلئ بحقول هيغز وبوزونات هيغز له طاقة أقل أو أضعف
من الفراغ الفارغ.
أذن فأنا أعتقد أنعدام وجود الفراغ فى العالم الكمى




استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى